دليلك في الشوطوكان

مجموعة للتواصل لتبسيط مفاهيم الكاراتيه شوطوكان بالمغرب
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 لأيّ شيئ تصلُح الكاطا ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Abdel
Admin
avatar

عدد المساهمات : 310
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 06/07/2016
العمر : 65

مُساهمةموضوع: لأيّ شيئ تصلُح الكاطا ؟   الإثنين أكتوبر 10, 2016 1:47 am

لأي شيء  تصلُح الكاطا  ؟

الجدال ليس جديدا لكنه تعاظم خلال الآونة الأخيرة . بالنسبة للبعض ، الكاطا تمرين عديم الفائدة ، بل مُضِرّ و ، للأسف الشديد ، كاطات الشوطوكان ليست سوى حركات رياضية مجرَّدة من كل واقعية حربية . لِحُسن الحظ ، هذه الآراء مبنية على تحليل سطحي . ناقوس الخطر لم يرِنّ بعد بالنسبة للكاطات .
هناك  ممارسين للكاراطي ، من مستوى عالي ، يساندون أطروحة عدم فائدة الكاطا . يقول هؤلاء : لكي يكون الممارس فعّالا ، عليه أن يزاول   المبارزة ، الكوميطي، و ليس الكاطا . حُجَّتهم الأساسية في ذلك أنهم أبطال مشهورين في المنازلة وأنهم لم يزاولوا الكاطا على الإطلاق .
 
في هذا المستوى ، يُسْتحسن طرح عدة تساؤلات  : الكوميطي الذي يمارسه هؤلاء الأبطال ، هل هو فعّال في حالة التّعرّض للإعتداء ؟ هل الكاطات مُنَفَّدة بطريقة سليمة ؟  هل تَمَّ  تحليل الكاطات بما فيه الكفاية ؟ هل  الشُّروح (البونكايات) مُركَّبة بطريقة مناسبة ؟

أجوبة :

لِنلاحظ قبل كل شيء أن التباري ، كيف ما كان شكله ، يُلغي جميع التقنيات الخطيرة (إذَنْ ، فعّالة) . تدريب الأبطال يُقام بالخصوص تحت منظور التهييئ  للمباريات، وبالتالي يؤدّي إلى عدم التكيّف مع الحالات الواقعية.

ليس ممنوعا أن يمارس الإنسان الكوميطي بهذه الطريقة المُسَلِّية ، لكن يجب إشراكه بالإمتدادت الضرورية للإستعمال الواقعي في إطار التعرّض للإعتداء.
لقد أبلغَنا جميع مفكّري الفنون الحربية بأن " العدوّ بداخلنا ". الفن الحربي هو قبل كل شيء  السيطرة على الذات . السيطرة على الخصم شيء ثانوي . لذلك ، فالكاطا  تواجِهُنا مع أنفسنا وهذا هو مصدر غناها . يجب خلالها أن نتحدى أنفسنا ، أن نتحرّك أسرع ، أن ندور أسرع ، أن نضرب أقوى ، أن نذهب أبعد  و أعلى ،  أن نُخاطِر ، وأحيانا أن نفقد التوازن ، أن نُخطِأ التسلْسُل ، أن نفتقِر للدّقّة  .

الإنضباط مِثل الساعة عند كثير من الممارسين يخلق روبوهات أو  لاعبي جيمباز وليس محاربين . إذا أردتم التقدم في التزحلق على التلج، فيجب التزحلق حتى بلوغ حدود السقوط . في الصالة ، مارسوا الكاطا إلى أقصى حدّ من قدراتكم ، بل حتى ما بعدها.

الكاطات تُمثّل مواجهات ضد عدّة خصوم . الإستراتيجية المُبَلورة بداخل كل كاطا هي مليئة بالتعاليم . لمذا يكون أول دفاع مِن جهة اليسار أو في الأمام ؟ لماذا يكون الدَّوران على المِحْوَر بطريقة معيّنة ؟ لماذا بعض العمليات تنتهي  بالإعتراض  (blocage)؟ لماذا ضربات الرِّجل لا تكون أبداً على المستوى الأعلى ، جودان ؟  لماذا تُنَفّذ بعض الحركات ببطء ؟ لا تنتظروا أجوبة ، مارِسُوا  و ستجدون .

على غرار الكابْوِيرا (capoera) ، تطوَّرَت كاطات الكاراطي بأوكيناوا (okinawa) تحت وطْأة   منع ممارسة الفن الحربي و تحت الحراسة الدائمة للمُحْتَلّ . لا غرابة إذن في كون ظاهِرِها يعطي الإنطباع  بأنها مجرّد رياضة أو نوع من الرقص . ألشكل الذي نعرفه عن الكاطا هو ما كان مسموح به من طرف المُحْتَلّ ، و بعد ذلك أصبح هو الشكل المُسْتَعْمَل في المدارس و الكليات لأنه شكل غير مُعادي .

الممارس الحقيقي  للكاراطي لا  يقف عند تأمُّل  قِشْرًة  الفاكهة . لن يهدأ له بال قبل أن يُقَشِّر الفاكهة و يمتصَّها حتى النَّواة.
لذلك ستسْتًغِلُّ البُنْكايات جميع البدائل الحركية الممكنة أمام خصم أو عدة خصوم .  يجب الإقتناع بأنه في كل تسلسل هناك ألف بونكاي ممكن .
من جهة أخرى ، يؤدّي التكرار الميكانيكي للكاطات إلى تنفيذ حركية فارغة من كل معنى . إن تفحّص تركيبة الكاطات  أمْر ضروري لو كنا نهدف إلى التَّمَكُّن الكامل . لنلاحظ مثلا أن الدوران على المحور يكون دائما على نفس القدم وأن الكْيايْ يكون دائما في هجوم بالجهة اليمنى .

يجب تنفيذ الكاطات بإيقاعات مختلفة ، وكذلك بطريقة عكسية ، وتغيير الإتجاهات و التقنيات ، وتغيير الإسراع و التباطئ ، إلى آخره .
بعض الممارسين المشهورين آخَدوا على أساتذة الشوطوكان  عدم تقديم شرح (بونكاي) لكل حركة كما هو الحال غالبا في الڭوجوريو و الشيطوريو .  هذه المقاربة سخيفة : إنها تطالب بتدريس الكاراطي مثل أولائك الدّجّالين الذين يدَّعون تعليمكم الدفاع عن النفس في عشرة دروس . " أمام هجوم بالسّكّين مِن أعلى إلى تحت ، تعملون كذا ، أمام هجوم بالوخز المباشر تعملون كذا " .  من طبيعة الحال ، لا تقع الأمور في الواقع كما يتصورون.

من الخصال السامية لممارس الكراطي ، نجد التَّكَيُّف . نفس الحركة يجب أن تُسْتَعْمَل بمقاصِد مختلفة في مناسبات مختلفة . إن غِنى الشوطوكان يَكْمُنُ بالضبط في تلك الحركات الشبه مثالية ( مثل القبْضْ بأصابع مضْغوطة و بيد ممدودة) التي تسمح بتطبيقات عديدة  لو تدَخَّل  في ذلك شيء من الذكاء .

خلال تِجوالكم ، يمكن أن يُهينَكم متباري قوي بنَعْتِكُم ب"الراقصة" ، بذَريعَة أنكم تزاولون كاطات الشوطوكان . إبتَسِموا و تجاهلوا  ذلك الإستفزاز، لأنه ، إذا كان تدريبكم يحترم التعاليم المذكورة أعلاه ، فسيكون باستطاعتكم أن تُقَدِّموا له " رقصة" لاذِعة لن ينساها .

الكاطا هي عَيْن لا تنْضُب . لكنها عيْن جوْفِيَة . لكي تشرب منها ، يجب عليك أن تَحْفِر .

تَرْجَمْتُه عن موقع :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shotokan.forumaroc.net
 
لأيّ شيئ تصلُح الكاطا ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دليلك في الشوطوكان :: تطبيق التقنيات :: الكاطا-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: